5 thoughts on “230”

  1. في مرحلة ما كان يشبه خروج السجين من زنزانة المدرسه والاستيقاظ الصباحي والانضباط ومع ذلك كنا نستيقظ مبكرا في صباح الخميس !
    اما الجمعه فكان للسمك مكان وقت الغداء – ولا ادري لما الاغلبيه يتفقون على هذا الشئ – واحيانا طعام العشاء وجبات سريعه او خروج ان تم انجاز ما هو مطلب من الدروس .

    تذكرت لوح اسود ملئ بالثقوب ونضع به خرزات ملونه لكتابة الاسماء و رسم الاشياء لا ادري ان كنت تذكريه ام لا … عمل جميل واحببت ان خلفيته بلون الصفحة ذاتها .

    🙂 والاجمل ان اليوم يصادف هذا اليوم … احببت نهاية اللام والالف من الاسفل كون الثلاثة قلوب تشكل رسمة قلب في كل نهاية .

  2. أنا أنا
    انتي تحبينه بس ؟ اللي بيني وبين الاربعاء أكثر من مجرد قصة حب :p

    يزيد
    هو في كل مراحلي خروج السجين من الزنزانة , نعم ولصباح الخميس نكهة أخرى مختلفة هدوء و صباح خالي من مشوار اجباري و فرصة للترتيب و الجلوس مع الهوايات وقضاء وقت ممتع دون ارتباطات , و أتذكر اللوح الأسود جيداً ! 🙂 , اليوم لم أفكر بأي شيء سوى إن الاربعاء وصل بعد اسبوع ثقيل و طويل لذلك ظهر هذا العمل رغم أن لدي أفكار أخرى للسلسلة السابقة فكرت بعد رسم كل العطور أرسم تسريحة و أضعهم عليها و أفكار بسيطة من هالنوع لكني تخيلت شكل التسريحة مثل ما كانت غرف النوم تتميز بألوان جريئة وردي و أبيض أو سماوي وتشكيل بسيط وراديو مثبت في أحد القطع و تفاصيل كثيرة خطرت على بالي ..
    شكراً لك 🙂

  3. في انتظار ظهور هذه التفصيل من سماء مخيلتك لارض الواقع … موفقه دائما وابدا .

Leave a Reply

Your email address will not be published.