Archive for يونيو, 2006

صباحك سكر ,

الخميس, يونيو 29th, 2006

صباحات كثيرة  لازلنا نذكر تفاصيلها و حين نحكي عنها نشعر و كأننا عشناها قبل ساعات قليلة , سنكمل السنة على وقوفي أمام حمام السباحة الساعة السابعة صباحاً و التقاط صور ذات دقة متواضعة للأطفال و لا أنسى صورة لـ روسيكا خادمة من سيرلنكا أهديتها أم آند أمز و باونتي صغير و حدثت أختي عن ملامحها الطيبة التي تجعلها مهيئة لتكون صديقة مخلصة للأطفال ,

 أربعة أشهر مضت على رؤيتي لزخات المطر الصباحية التي جعلتني أقف خارج مبنى الدراسة و أتأخر عن محاضرتي فقط لأرتوي برؤيته كنت وقتها أشعر بأن كل شيء حولي يبتسم لي و سأظل أذكر كم هو رائع ذاك الصباح ,

 لم أنسى أيام دراستي الإبتدائية حينما أوصلني أخي إلى مدرستي أثناء أجازته كنت أفتقد وجوده بيننا كثيراً بسبب عمله بمنطقة أخرى و كان يروي لي حديث الرسول عليه الصلاة  السلام ” من سلك طريقاً يلتمس به علماً سهل الله له طريقاً إلى الجنة “و أرتبط ذكر هذا الحديث الشريف بذكرى ذلك الصباح الذي كنت أحمل به شعور الطفولة و الفرح البريء بالأمور الصغيرة و الصغيرة جداً , 

قبل شهرين من الآن وصلتني دعوة لحضور حفل صباحي بمدرستي القديمة و إلقاء كلمة بسيطة أمام مجتمع ( عزيز علي ) و سعادة لا توصف برؤية من لهم معنا ذكريات و مواقف و عبارات لا تغادرنا ولا نستطيع نسيانها!

الصباحات الرمضانية التي تحمل طعماً آخر بالنسبة للجميع مصحفي الأسود الصغير يحلو لي القراءة به في طريقي إلى الجامعة رائحة البخور المنبعثة من المصلى و لحظات الدعاء لنفسي و لوالداي ولمن أحب بالعتق من النار و بالأمنيات التي أرى أمل تحققها أقرب في رمضان من أي وقت آخر !

 مضت سنه و أكثر تقريباً على خروجنا أنا ووالدتي لشراء الحلوى والورود البيضاء ( لعيون فهودي ابن خيتو) الذي لم يتجاوز عمره الشهر ذلك الوقت .. تجهيزاً لزيارة والد المحروس و عماته ( تردها لي يا فهودي ؟ )

 قبل 6 سنوات كنت أحمل في وقت صباحي باكر كوب الحليب الساخن بين يداي و أقدمه إلى جدي ” رحمه الله ” , و أجلس بجواره يلجمني الصمت فقط لأنه بجانبي و أتأمل كل شيء صغير يحتفظ به داخل مجلسه حتى ضوء الشمس خلف الستائر أوشكت أن أشعر به و بدفىء تلك اللحظات وكأني أعيشها الآن ,  كان جدي يحكي لي عن قصة حياته القديمة و الكدح في كسب الرزق و تحقيق حلمه الأسمى دراسته للشريعة رغم الصعوبات و المسؤوليات الا منتهية , كنت أكاد أطير فرحاً لأني قضيت ليلتي هناك و استيقضت باكراً لأرى أغلى الأباء في أحب الأوقات إليه , لازلت إلى لحظتي هذه أحن إلى تلك الأيام وأشعر بأنه لا سعادة أكبر من سعادتي تلك ستحصل لي في أي يوم قادم !

كذلك صباحات أعيادنا العظيمة و خروجنا مع ميلاد جديد للنور وللفرح أيضاً .. نعبر طريقاً لا نسمع به سوى التحايا الصادقة و التكبيرات التي تملأ الجو بالروحانية الطاهرة , و فرح الأطفال بالحلوى والعرائس الصغيرة أترانا نرى أكثر من ذلك جمالاً في مستقبل أيامنا ؟

 قد تكون صباحاتكم أجمل و أكثر تفاصيل , هنا أوراق بيضاء نتحدث بها عن لحظات صباحية لا تنسى , و نصغي سوياً إلى الذكرى

 لكم الحب

معرفش ازاااي حبيتك!

الجمعة, يونيو 16th, 2006

 

 

 لكل شخص مفضلته التي تضم أشياء كثيرة قد ننظر إليها بأنها غير مهمه لكنها ارتبطت به من حيث لا يعلم , , و أيضاً له قائمته السوداء التي يتجنبها ويكبر فيه النفور منها مع كل صباح !
,
يدهشنا ارتباطنا ببعض الأشياء الصغيرة و نعلم بأننا لانستطيع تجاهلها ! مثلاً ,
في أيام الشتاء كنت أُفضل ” جاكيت جينز بخيوط ملونة ” أملك غيره لكني أفضله لأنه الأقرب و الأحب , كذلك الساعات والأساور , و لا أنسى قلادتي الأثرية ..! التي افضل ارتدائها في أغلب الأوقات , أفضل د.كيف وهو على قائمة القهوة اللذيذة لارتباطه بذكريات ممتعة , لا يمكنني اكمال مشاهدة برنامج اوبرا لأكثر من 3 دقائق والغريب أن كل من حولي يحبها ويصبر عليها الحقائب الكبيرة على قائمتي المفضلة كذلك , لأني أحشوها بـ مايلزم وما لا يلزم من باب الاحتياطات , منذ القدم وأنا أهتم بأقلام الرصاص و أعلم بأني لا استطيع الاستغناء عنها !
الأغاني الشامية وكذلك المصرية أفضلها و لا أعلم لماذا  كلماتها قريبة مني أكثر من الخليجيات ! , أُفضل مياه فولفيك و أحرص على شراء كميات كبيرة منها ! شوكولاتة أم أند أمز متواجدة على الدوام في قائمتي لا أدري مالذي سيحصل لو أُمرت بمقاطعتها ! , و لن أنسى كومبيوتري الذي استخدمه بشكل يومي من الصعب أن أنسجم مع غيره ..

*/أنضم إلى قائمتي عضو جديد رحبت به كثيراً من أجل الأسم أولاً و لأنه انتاج عربي مشروب فيروز ” توت ” لا انصحكم بنكهة التفاح وبريئة من أي أضرار ناتجة عن كل المنتجات هنا

بالتأكيد ستكون أمنيتي أن أعلم ماهي مفضلاتكم و أشيائكم الصغيرة التي تعني الكثير
كونوا بخير ,

هل يبدأ اسمك بحرف (A) !

الثلاثاء, يونيو 13th, 2006

 

 

  

مساء الخير ,

اليوم كنت أقرأ ايميل عنوانه أعرف شخصيتك من حرف اسمك الأول , أول ما خطر على بالي طيب وإذا غيرت أسمي  !
صحيح كثيراً ما يقولون أن الإنسان لابد أن يكتسب من اسمه صفه على الأقل ! و أنا أقول ياااارب
كنت في السابق مهتمة كثيراً بالاختبارات الشخصية و أيام الميلاد لما أرى في بعضها من الواقعية التي قد تكون من باب المصادفة فقط لا أعرف كيف يتم استنتاج هذه المعلومات الحقيقية هل كان يتم تحت دراسات نفسية دقيقة أو المسألة ليست إلا (شختك بختك)  , وصلني هالموضوع و جعلني أسترجع الذكريات القديمة , كذلك زاد فضولي كيف يمكن لهم معرفة الصفات و السلوكيات مما يجعلنا مندهشين و كأنهم عاشرونا لفترة طويلة , لا أنكر أن هناك اختلافات تكون بعيدة كل البعد عن شخصياتنا و ربما نجدها بأنفسنا لكن بنسبة بسيطة جداً أو أننا لم نلحظ وجودها بعد ..أتذكر قبل سنتين تقريباً قمت بحل اختبار ملامح الشخصية  للدكتور/ حسان المالح  , و تفاجأت بأن النتيجة تميل للمطابقة عن الاختلاف !
اليوم الايميل كان مضحك للغاية  بغض النظر عن صحته , أصبحت أربط كل حرف باسم شخص أعرفه و أحاول اني اتخيل قرب أو بعد المعلومات عن شخصيته مثل حرف اسم أمي الله يخليها لنا (استر ياساااتر) لو كانت المعلومات صحيحة( أتوقع أني عرفت وش سر الشغالات اللي يتسفرون مية مره لبلدهم) لأن مما ظهر لي في النتيجة (متمسكة برأيها بشكل قوي دقيقة ولديها أسلوبها الخاص في إدارة الأشياء فلا تحب تغييره و لا تهتم بنصائح الآخرين كثيراً )!
بالنسبة لحرف أسمي يتضمن معلومات كثيرة لا استطيع الحكم عليها في هذه الأيام لأنها ترتبط بوضع قد يكون في المستقبل

لكم نسخة تستطيعون بها معرفة شخصياتكم من الحرف الأول , اتمنى أن أعلم إلى أي حد كانت النتائج قريبة منكم 

 

*/ ارتبطت بداية إجازتي الصيفية بصدمة نفسية سببها عطل في المدونة أو بالأصح لقافتي
شكراً جزيلاً للجنود المجهولين الله يفرحكم يارب

إلى اللقاء