Archive for مارس, 2007

حروف قديمة ,

الجمعة, مارس 23rd, 2007

 */ هي كلمات ربما لم تكتمل أو سقطت سهواً , سأكمل العبث بقلمي و أجمعها ببعضها , رتبتها هنا حسب الأقدم و بالتأكيد لم تعد التفاصيل الماضية مستمرة كما هي

 
1/ صباح و مطر ..
صباحي اليوم في عجالة من أمره ! , كل شيء يسير مسرعاً أمامي .. ماء الوضوء , صلاتي , أوراقي المبعثرة , أنهي سريعاً آخر الأعمال قبل خروجي من المنزل بارتداء حذائي , و غالباً ما يطرق النعاس عيناي داخل السيارة لكن اليوم لن أدعه يكمل تحقيق رغبته ! رأيت الرياض مختلفة بعد غضب الصحراء وجفاءها نراها ممطرة يحتويها العطف و اللين , صباح اليوم كل شيء سماوي الزجاج , الأخلاق , والحكايات .. حتى كتاب سارة الذي لمحتها تقرأ به اليوم يحمل لون السماء , كالمطر كنا .. نحلق بشفافية نقية , نتوقف لنتأمل الغيوم ..!
وبكل الرضى نردد : ارتوينا يارب ..
28/2/1427هـ .

2/ حكاية فقد ..!
كثيراً ما أبتعد عن ذكراك , لأنها تسكب في عيناي ماءً و تضيق بحنجرتي عبرة لا أعلم كيف أخفيها وهل أستطيع ؟ , جدي .. لماذا برحيلك ودعت الفرح الحقيقي , لا أنكر ابتسمت كثيراً بعدك ظناً مني أني نسيت ! , كل الكلمات و الأوقات تذكرني بك , أصبحت أمقت ذلك المنزل الذي فقدتك فيه , يصعب علي دخوله وهو مظلم , والله ياجدي تضيق بي كلماتي و تخذلني دوماً حين الحديث عنك , أحاول أن أبحث عنك بين قلوبهم  , حكاياتهم مبتورة بلا ذكرك ! بالأمس يتحدثون عن قرب رمضان .. سنينك الاخيرة أنهك المرض جسدك ولم تستطع صيامه ,  صباحاته بالتأكيد تبحث عنك , أمنياتك بالقدرة لا أزال أذكرها , هاهو زارنا و انتهى و لم تعد هنا ! جدي أتعلم رأيت أمي تبكيك و كثيراً ما تخفي دموع فقدك ! أختي الصغيرة رسمت طفلة ضاحكة بجوارها شيخ كبير اسمته باسمك ! , أتراني أرى فقداً أعظم من ذلك ؟ , أراك في ملامحهم ! في ابتسامتي و في دموعي و الألم و كل الذكريات القريبة تقف بي أمامك , بالأمس كنت أرى صورتك اليتيمة تحمل بها مصحفاً و تحضنك زاوية متواضعة لتقرأ , صورتك رمادية ! و أجزم لو أنها بالألوان لرأيتها بين عيناي سوداء شاحبة ! رحل من يهدي قلبي روح الفرح والطهارة بلا وداع ! بلا عودة ..!
15/ 10/ 1427هـ .

3/ فنون عربية ..
هناك شيء يميز الفن العربي التشكيلي بالنسبة لي , مغرمة جداً بالخطوط العربية التي تتخلل ملامح اللوحات أظنها تضيف سمة أصيلة و صورة تعود بنا إلى فكر و ثقافة العربي المكتوبة و الباقية مدى السنين .. تذكرني الخطوط العربية المتقنة بكسوة الكعبة التي تعجز أحرفي عن وصف روعتها و إتقانها شعور يفوق الوصف برؤية الآيات الكريمة تحيط بجهاتها الأربع بقدر كبير من العظمة و الشموخ تجعلك أمامها متأملاً فقط و قد لا تبقى بحوزتك أي الكلمات في الحديث عن الخيوط الذهبية أو الأحرف و إنحنائاتها المدروسة أو اللون الأسود الطاغي على الكسوة و الذي يمنحنا شعور بالهيبة و الدفء أيضاً .. أظن بأني لم أمعن النظر لوقت طويل جداً من قبل في لوحة تصادفني الا و كانت تحمل كلمات أو أحرف مبهمة بأي لغة كانت , لا أدري ربما لأنها تهدي الناظر إليها فكرة صريحة أو تعبير مرتبط بحضارة معينة , لذلك السبب تجذبني طوابع البريد فهي لوحة صغيرة متقنة تكلف جهداً و فكرة لتحمل رسالة واضحة تصل بوصول البريد
13/2/1428 هـ .

ذات صلة / موضوع كتابة الرسم, Arabic calligraphy drawn لـ  Ohoud  ..

الجمعة, مارس 16th, 2007

أثناء أي عمل جماعي يجب أن يتقن و يلتزم كل شخص بدوره حتى نحصل على نتائج مرضية للجميع التخلي عن الأدوار أو تجاوزها أمر يضر بالمجموعة ككل لذلك أتمنى بصدق أن يقف الأشخاص موقفهم تماماً ..

هذه العبارة كتبتها الاسبوع الماضي في آخر صفحة من دفتر المحاضرت ! , أحياناً يتطلب موضوع ما مشاركة مجموعة من الأشخاص .. تقسيم العمل أمر رائع لكن إن لم تكن المستويات مختلفة من جميع النواحي نتائج كل مهمة تُكمل العمل و تعود على كل شخص في المجموعة , في الأعمال الفردية ستتحمل أنت تقصيرك أو تأخيرك أو أي الأمور الطارئة التي تحصل أثناء اتمامك لعملك , إضافة اسمك لمجموعة ما تعني أن تعلم أن نقصك سيضر غيرك قبل أن يحسب عليك وحدك ! , البعض لا يفكر بهذه الطريقة أبداً لا مشكلة في التأثير على مستوى الجميع هنا فقط لا يسع المجموعة إلقاء الأوامر أو البحث عن الحلول الممكنة لكن حينها تريد فقط منه الالتزام بمهمته لا أكثر ..! البعض الآخر يظن أن مستوى المجموعة المرتفع يرتفع به أيضاً دون فكرة أو جهد أو أي من تلك الأمور التي تحيط بهم و ربما تأخذ منهم الكثير حتى و إن كانت راحتهم ! أمر آخر العمل الجماعي يحتاج منا التفكير بصوت مسموع أيضاً الاتفاق بين جميع الأطراف ( غالباً ) لا تتحقق هذه النقطة ..
ربما تكون هذه أسباب لأرى أن العمل الفردي أفضل بل و أفضل بكثير من أي الخيارات الأخرى , سأبذل جهدي أنا و أطرح فكرة بداخلي و أطبقها بشكل أو بآخر و ستكون النتيجة ما أستحقه فعلاً اجتهادي سأراه واضحاً و تقصيري كذلك ..! , في العمل الجماعي ربما تقوم بمهمة غيرك رغماً عنك حتى لا يتضح التقصير أو يكبر و ينتهي بمجموعتك إلى الفشل , طبعاً لهذا الفعل تأثير سيء جداً و نظرة متعبة لك و لغيرك من ( المجتهدين ) , بصراحة أحياناً نجبر أن يكون العمل جماعياً فـ أتمنى أن يتاح لنا تحديد الأسماء بلا مجاملات أو غيره ..