Archive for فبراير, 2008

كلام !

الإثنين, فبراير 18th, 2008

اعتبر هذا الموضوع من مواضيع الكلام الحقيقة بالنسبة لي لأني أتحدث عادة عن مواضيع كثيرة في جلسة واحدة و ربما تعلم والدتي كثيراً كيف ننتقل أنا وهي من الأحاديث العائلية إلى المستقبلية و الفنية و كل شيء ممكن أن يخطر على بالي حين الجلوس معها , بصراحة أنا أغبط والدتي كثيراً على سعة صدرها لست وحدي من تستمع إليه و تتفاعل معه بهذا الشكل الجميع من قريب و بعيد تصنع معهم ذلك و لا أعرف منها إلا الابتسامة الدائمة ! يبدو أنني خرجت عن فكرتي الأساسية كثيراً  ما كنت أقوله هو أني فكرت الكتابة عن أمور حدثت الأيام الماضية داخل موضوع واحد و لا علاقة قوية بوالدتي في هذا الموضوع ربما أكون أتحدث عن من أحبهم كثيراً في كل وقت أيضاً

قبل أيام شاهدت فيلم I’m Not Scared الايطالي , هذا الفيلم ربما لا يكون ذا فكرة قوية جداً لكن وجدته قريب من ذائقتي بسبب المساحة المقدمة للأطفال به ! أجواء الفيلم ساحرة مليئة بالبراءة دراجات ملونة و سنابل قمح ! ألعاب صغيرة و حوار ذكي يدور بين الأطفال ! أنا لا أبكي مطلقاً أثناء مشاهدة فيلم إلا إذا كان الموقف يهزني كثيراً لاسيما أن أحد أطرافه طفل صغير أو معاناة قاسية تلامس شيئاً واقعي بلا فجوة مبهمة لا أدري إن كانت مقصودة  أم أنها لم تؤثر بالشكل المطلوب في عين الرائي و فِكره , بكيت هنا لأن البطل الصغير بدا لي  يتصرف كأب واعي يخشى على الصغار و يفكر بحذر ! , تمنيت بأني أمسك دمية الصغيرة و أُصلح يدها المكسورة و تمنيت أيضاً أن أهدي " ميكيلي " الصغير كل ما يعجبه من السيارات ! لن أتحدث عن تفاصيل القصة ربما يكون أحد القارئين يرغب المشاهدة بنفسه  سأقف دون أن أسبق مشاهدته

كنت في مكتبة جرير لأني أنوي اقتناء كتب عن العمارة و الديكور لزياردة معلوماتي في هذا المجال , الموضوع الذي كان محل بحثي هو العمارة الإسلامية قديماً و حديثاً لجمالها و إعجازها أولاً و لأهميتها في تاريخ البناء و الحضارة , وجدت كتاب عمارة المساجد العثمانية لـ محمود زين العابدين كتاب جميل يضم عدداً ليس بقليل من الصور  , يبدو لي بأن وقت ذهابي لم يكن مناسباً غالب الكتب التي كنت أنوي احضارها لم تكن متوفرة  , من القسم العربي اخترت كتاب " 25 تصميماً لمسكن الأسرة " من دار قابس فكرت بأنه سيفيدني في مادة التصميم الداخلي التي سأدرسها قريباً , في القسم الإنجليزي كنت في حيرة لكثرة الكتب الرائعة جداً في مجال التصميم و الديكور اخترت من هناك designin women كتاب مذهل جداً يضيف إليك حس فني جميل يضم صور تنقل التصميم الحديث و أحياناً بلمسات عتيقة جذابة , بالإضافة إلى كتاب first home / soft furnishingوسعدت جداً بالحصول على كتاب WALLPAPER in interior decoration ممتع بالنقوش داخله , كتاب يستحق الاطلاع فعلاً ! , و أخيراً كتاب DECORATIVE Painting يوضح طرق سهلة و ممتعة جداً في طلاء الجدران و أسطح الأثاث , خطوات لا تزيد عن 5 لإضهار الحائط بشكل مبهر !

منذ مدة قمت بجمع كل الشعارات التي أحبها بوضوح و أقصدها أوقات كثيرة استغرق ذلك وقت طويل لأني لم أدون كل ما أحبه في فترة واحدة  ومن ثم أقوم بالعمل ! فأصبحت حين أتذكر شيء قريب جداً مني احتفظ بشعاره حتى كونت هذه المجموعة اللطيفة جداً قد لا تضم كل الشعارات التي أحبها لكن الكثير منها هنا , جربوا ذلك صدقوني هو أمر ممتع  قد لا يملك قيمة فنية جيدة لكن رأيته جميل جداً بالنسبة لي

*/ إلى الغائبة فيرست قلانس تعالي يابنت بمدونتك اشتقت لك !

أنا أٌحِبُّ مَا أنا

الجمعة, فبراير 15th, 2008

كنت أتحدث مع أختي و أحكي لها أني بحاجة لكتابة شيء عن نظرتنا لأنفسنا لأقوم بتكوين فكرة واضحة عن هذا الموضوع أخبرتني عن كتاب تملكه أختي الصغيرة وهو من إصدارات كتب الفراشة تعَالَ نقَْرَأ للأطفال , أحضرت الكتاب الصغير و بدأت القراءة فكرت بأن الكبار كذلك بحاجة إلى عبارات بسيطة تركز فيهم الثقة بأنفسهم و أن يحسنوا الظن في قلوبهم المزدحمة بحكايات أيامهم و الأمور التي تشغل أفكارهم يوماً وراء يوم , أحياناً نسلم أحد أعمالنا إلى شخص نثق به و نصفه بكلمة " حريص " مثلاً ليقوم بالعمل ! , كنت أفكر مالذي نصف به أنفسنا إذاً ؟ أليس من الأولى أن نخبر قلوبنا ما يميزها ؟ و أن ندعم شعورنا بذات الشعور الذي كنا نشعر به يوم أن كنا صغار , كنا لا نخشى تجربة الألعاب رغم أننا نجهل كيفية عملها و كنا نركض حينما يحلو لنا ذلك ! الآن نقف كثيراً و نفكر كثيراً أيضاً دون أن نحدث أنفسنا بأننا قادرين على ذلك لأننا نصنع نسيجاً متماسك بداخلنا خيوطه مترددة و ألوانه لم تكن هي ألواننا المفضلة ! , لماذا لا نخبر أرواحنا بجمالها ؟ نحن نملك الكثير لكن لا نراه ,  ندرك بأننا نملك بعض الهوايات لكن لم نفكر يوماً بتطويرها , و نعلم بأننا نهتم كثيراً لكن ننعت أنفسنا بالمقصرين دائماً , لماذا نسلب حقوق أرواحنا ؟ , أفكر بنفسي حين يطلب مني شخص أن أخبره برأيي أهتم و أنا أحكي له  نظرتي و أحاول قدر الإمكان أن أكون صادقة حينها أكون موقنة تماماً بأني صنعت شيئاً مرضياً لي و له !  متى أتصالح مع نفسي و أنصفها و أصدق الحديث معها لاأدري ! , الحل عميق و يتطلب منا وقتاً بلا شك لكن هو بداخلنا ما أن نجده سيكفينا , كالماء حينما يجده العطشان لا يتطلب منه وقتاً ليرويه فقط هو يبادر ليحقق غايته !

سأنهي ما كتبت بأسطر صغيرة من كتاب " أنا أٌحِبُّ مَا أنا "

أنا أُحِبُّ ما أنا . أنا أحب شكلي . أنا أحب الحكايات التي أرويها . أحب الابتسامات التي أبتسمها . أنا أحب الأصدقاء الذين أتعرف إليهم .عندما أحب ما أنا أستطيع أن أقوم بأي شيء و لا يقف شيء في طريقي !

تسجيل دخول D:

الأربعاء, فبراير 13th, 2008

الأسبوع الماضي واجهت المدونة مشكلة مفاجئة وهي أن المدونة تطلب إعادة التنصيب حلول الترقية أو غيرها لم تكن تجدي على قاعدة البيانات الأساسية و ذلك بسبب وجود عطل داخلها ! , لا أدري مالذي سأكتبه عن الدعم الفني من موقع نجم سهيل , تذكرت خدمته أول ظهور المدونة و فكرت بأنه سيجد حلاً ! , لم يخب ظني أبداً الدعم من قبله سريع جداً و متجاوب , و قد يكون أكثر اهتماماً منك أنت صاحب المدونة ! , المدونة كانت معرضة للضياع و أعلم بأن المشكلة كانت تتطلب جهداً كبيراً , قد يكون هذا الموضوع بمثابة شكراً لكن أعلم بأنه قليل جداً أمام ما صُنع ! , مدونتي الآن تنتهي بعبارة " بدعم من نجم سهيل " , إن واجهتكم أي المشاكل في مساحاتكم لا تترددوا بارسال المشكلة للدعم الفني أثق تماماً ستجدوا من يهتم كثيراً لأجلكم

*/ شكراً جزيلاً لكل من سأل عن المدونة وقت انقطاعها