Archive for نوفمبر, 2009

مطر و ورد

السبت, نوفمبر 28th, 2009

مزاجي عشرة على عشرة اليوم , اشتقت للمطر كثيراً وهاهو يأتي بغزارة أتمنى للجميع أوقات جميلة جداً هذه الأيام , هذا النوع من الورد يظهر بكثرة في منزلنا بسبب الأجواء اللطيفة على الرياض , هو يعرف بإسم الورد البغدادي في المشاتل الصغيرة و الكبيرة زراعته لا تتطلب الكثير من الخبرة و العناية لكن له مواسم تفاجئنا بالعدد الكبير و المتفتح من الأزهار و أحياناً يظهر بشكل بطيء و أظن بأن كل هذا يكون تبعاً للأجواء .

- كيف حالكم مع هذا اليوم الممطر واللطيف جداً ؟

* شكراً لاختي نوف على التقاط هذه الصورة

الخميس, نوفمبر 26th, 2009

 

شكراً مشاعل عبدالله :)

السبت, نوفمبر 21st, 2009

رواية قصيرة وجدتها في ستاربكس ؛ تُركت بعناية هناك وكان لي حظ الحصول عليها , أردت أن أشكر صاحبتها التي دونت اسمها و المكان و التاريخ ودعت أي شخص لقراءتها ( هذا الكتاب لم أنسه! إنما تركته لك لتقرأه) , ها أنا قرأتها من بعدك و سأضعها في أي مكان عام آخر لتستمر رحلة كتابك الصغير , بعد هذا الموقف كنت سعيدة جداً لأجل أن الفكرة كانت للصديقة الغالية علينا هديل الحضيف رحمها الله ( كتبنا ليست لنا ) والذي طبقه أحمد الشقيري كفقرة من برنامجه باسم رحلة كتاب وهاهي مستمرة بكل مافيها من مشاركة جميلة بيننا وبين المجتمع , هل كان لكم حظ الحصول على كتاب بالصدفة ؟ وهل جربتم ترك بعض الكتب التي ترونها تستحق أن تُقرأ من بعدكم ؟

أربعون عاماً على عالم سمسم

الثلاثاء, نوفمبر 10th, 2009

 

لن أكرر حديث الجميع عن قيمة هذا البرنامج في تعليم الأطفال الحروف و الأخلاق و القصص المسلية أيضاً , أو أتحدث عن شخصيات عالم سمسم التي حققت نجاح عالمي و حُب جماهيري كبير , أريد أن أقول شكراً عالم سمسم علمتني الكثير في صغري وها أنا كبرت لم أنساك أو أنسى قيمتك بالنسبة لي ودورك في تعليمي و متعتي يوم أن كُنت صغيرة جداً وملولة جداً .

يا ليت

الجمعة, نوفمبر 6th, 2009

* العبارة للشاعر محمود درويش

أغلفة الكتب القديمة مصدر الإلهام

الأحد, نوفمبر 1st, 2009

تعد تصاميم أغلفة الكتب العربية القديمة للأطفال مصدراً للإلهام بالنسبة لي , تتضح بها عناصر عديدة من عناصر العمل الفني الناجح من حيث الألوان و الابتكار في الرسوم وطريقة الكتابة بشكل مشوق , مئات الألوان تظهر في مربع صغير يسمى غلاف الكتاب حينما أمسك به أشعر بأني أُمسك باليتة فنان أخذ وقتاً في خلط الألوان و إدخالها ببعضها , هل ندرك نحن أن هذه الرسوم يدوية و بتقنيات طباعية ربما تصنف ضعيفة جداً الآن ؟ لكن سأقول وبثقة بأنها ناجحة بنسبة مائة في المائة ! , مثل هذه الأغلفة وقت ظهورها لم يكن الفنان متخبطاً بين أسلوب و آخر من أساليب الرسم المتعددة ولم يكن في حيرة أي البرامج أو الخامات المناسبة لرسم شخصيته ؛ هو يرسم من خياله مباشرة كمن يتحدث بطلاقة لا يقرأ من ورقة تملي عليه الكلمات إنما يسترسل بلا كلفة ورسوم القصص بنظري بحاجة إلى تلقائية وبساطة في التنفيذ , سأعود لأفكر بأن إخراج مثل هذه الكتب من جديد بحاجة إلى روح ملونة تتحدث بلغة اللون و تملك الجرأة الكلية في نشر فنونها القريبة جداً من القلب , سأصل إلى هذه التساؤلات : هل نستطيع أن نربط مابين الروح الفنية السابقة التي أثرت بنا و بين التطور لنعيد هذه الأغلفة و الرسوم من جديد ؟ وهل يقبلها السوق ؟