Archive for يناير, 2010

= 0

الأربعاء, يناير 27th, 2010

إذا كُنت ستصغي إلى طرف واحد أثناء معالجتك لأمر يخص طرفين سأقول بأنك مخطئ خطأً ضخماً ومن شدة ضخامته يميل بشدة ويسقط على رأس الطرف الآخر الذي لن ينطق إلا إذا نكشت جرحه أو سيموت – مع الأيام – و تصعد روحه على هيئة كلمات غير مفهومة , الكلمات الغير مفهومة هي التي كانت داخله يوم  تفضلت أنت و أصغيت إلى خصمه .

كلمات

الأحد, يناير 24th, 2010

مياه شرب معبأة , إيقاف التشغيل , كوب فارغ , كوب قهوة , hotmail , تنشيط الوضع الصامت , refresh plus , مفتاح , إطار صورة مكسور , صينية الدجاج بالخضار , مواعيد إجبارية , يا أهلاً ! , مناديل ورقية , حليب خالي الدسم , دعاء , vasleline , العنود , لوحة زيتية , مجموعة لوحات , أفكار , فوضى , غسيل الملابس , قلم رصاص , تقويم السنة الجديدة , الخوف و الانتظار , أزرق , ملعقة معدنية , باربي , خاتم فضي , كن جميلاً , التغيير , صوت الأذان , رخام أبيض , عشب , حيرة , فيديو , أوراق , كل ما نسنس , د/ رانيا , عيني , إزعاج…

 

* كلمات يمليها علي عقلي بتلقائية أثناء تفكيري بالكثير من الأمور الدقائق الماضية ؛ خطر ببالي أن أتركها هنا ربما أعود لإضيف إليها المزيد , هل لديكم شيء مشابه ؟

كاريكاتير سعودي

الجمعة, يناير 22nd, 2010

  

 

 

 نقاط قوة الكاريكاتير لدينا في المملكة العربية السعودية  بالنسبة لي  مرتبطة بأداء بعض الأسماء وليس جمعيها ؛ والكثير من أعمال الكاريكاتير مع الأسف باعثة على الحزن و سخريتها ساذجة لدرجة قلب الصفحة حين رؤيتها دون أي انطباع يشير إلى قبولنا لهذا العمل الفني الذي كان يجب أن يمس شيئاً من مجتمعنا أو أحداث عالمنا بشكل مباشر ؛ هناك من يستخدام فكرة معقدة – يظنها معبرة –  أو عبارة غير منطقية أو أسلوب ركيك و يحصل على ردة فعل قاسية ؛ سأحكي نظرتي عن هذه المرحلة بشكل مبسط عسى أن يتضح ما أفكر به , ربما في يوم ما ننظر إلى رسم كاريكاتير ساذج ثم نبتسم ابتسامة صفراء جافة بعدها يتم الحكم على الفنان بالفشل الذريع وأنا لا أضع اللوم علينا في هذا الموقف حقيقةً ! لأن الكاريكاتير عمل حساس جداً و المتلقي  ملول جداً إما أن يبتسم رضاً أو أن يعبس و يقلب الصفحة أو لا تظهر عليه ردة فعل واضحة لأن العمل غير مفهوم و غامض بعض الشيء و مررت بالحالة الأخيرة كثيراً وقت رؤيتي لأعمال كاريكاتير بشكل يومي أثناء تصفحي للجرائد المحلية , سأذكر أيضاً بأن الأطفال يتصفحون الجرائد اليومية لأجل رؤية الرسوم أذكر بأني حينما لا أفهم فكرة الكاريكاتير أركز في الشخصيات كيف تم رسمها و ماذا ترتدي و كنت أفرح كثيراً حينما أجد رسم فتاة و يطول التأمل في طريقة رسم الشعر و العينين و تعابير الوجه بشكل عام , يبدو بأني خرجت عن فكرتي الأساسية في الموضوع عموماً أردت القول بأن مستويات أعمال الكاريكاتير لدينا متفاوته بشكل فظيع والبعض بكل صدق لا يستحق أن تنشر أعماله بشكل يومي في جريدة مشهورة على النطاق المحلي هذا لا يعني أني  أعتبر ما ينشر في جرائدنا نجاحاً كبيراً لكنه يمثلنا بشكل أو بآخر , في النهاية سأتحدث عمن اتابع أعمالهم بحب .. خطر لكم عبدالسلام الهليل صحيح ؟ هو الأكثر شهرة و قوة من الجانب الاجتماعي كما أشعر دائماً بأنه يتحدث بلغتنا و بأفكارنا في قالب غير متكلف أبداً ولن أضيف شيئاً على ذلك الجميع يعرف أعماله و الطابع الذي يتفرد به , أحب أعمال ربيع فيها من الجرأة و الدقة الشيء الكثير أحياناً أشعر بأنه يهتم بموضوع معين لفترة طويلة وذلك يؤثر على تشابه الأفكار لديه لكن كما ذكرت عنه يتميز بدقته في التعبير عن الفكرة لا يمكن أن أخلط بين معنى و آخر حينما أنظر لأحد أعماله  , و سأجدها فرصة جميلة لذكر اسم فنان كاريكاتير قدير هو محمد الريس الذي ذُكر في سيرته الذاتية إنه عمل في الصحافة منذ أن كان في سن الخامسة عشرة رسم في مجلة باسم و مجلة الجديدة الاسبوعية ثم عمل في عرب نيوز و نهاية بالشرق الأوسط وهو عضو بجمعية الثقافة و الفنون السعودية و اتحاد محترفين الكرتون العالميين وعضو في جمعية رسامي NEW YORK TIMES SYNDICATE , تعرض أعماله بجانب مئات الأعمال العالمية في المواقع المعتمدة دولياً فنان عالمي فعلاً أُحب في أعماله البساطة و الوضوح هو كما لاحظت لا يتعمد على الحوار بين الشخصيات إنما يجعل الرسوم تتحدث بصمت غالباً وهذا أمر جميل جداً , حقق نجاح كبير باعتماده كرسام محترف في موقع cagle , أخبروني ما هي رؤيتكم لمستوى الكاريكاتير لدينا و الأسماء التي تستحق متابعة أعمالها باهتمام في نظركم ؟

الفنان ناصر نصر الله

السبت, يناير 16th, 2010

مما جعل نهاية الاسبوع الماضي مميزة جداً حصولي على طرد بريدي من الفنان ناصر نصر الله من الإمارات العربية يحتوي على كاتلوج معرضه الشخصي و 6 كروت مطبوعة تحمل تفاصيل قصة بريئة جداً باسم " النساء الست يذهبن لشراء حذاء عروس القرية " , أحببت الكثير من لوحاته التي تجمع بين خليط من الألوان و الخامات التي قد لا نتوقع استخدامها في لوحة يكون مبهراً بهذا القدر , براءة العناصر ودفء الألوان و اللمسة الشعبية في بعض اللوحات تجعلني أشعر بأني أتجول داخل حي قديم لا أجد فيه سوى ألوان البيئة الطبيعية و عبث أطفال الحي ولمساتهم التي بقيت بعد مغادرتهم ! , أنا سعيدة جداً بحصولي على هذه النسخة الراقية و المميزة و متأكدة بأنها ستصبح مصدر لإلهامي الأيام القادمة , أتمنى ممن يقرأ موضوعي زيارة موقع الفنان ناصر نصر الله أترككم مع بعض اللوحات التي وجدتها قريبة جداً من ذائقتي .

   

   

وطني

الجمعة, يناير 15th, 2010

 

أنا بحاجة إلى أغنية وطنية رقيقة ؛ تتحدث عن التراب و الشوارع و ملامح الأطفال في بلدي , أنا بحاجة (ماسة) لأغنية تجعلني اقترب من كل سمات أرضي الفريدة , بحاجة لحب هذه الأرض – الأرض فقط – , غني لي ياوطني أريد أن أسمعك !

إن مع العسر يسرا

الأربعاء, يناير 13th, 2010

الجو مليئ بالشحنات السلبية أعلم ذلك  ؛  لكن هذا لا يعني أن العالم من حولنا أصبح شر محض ؛ كثيراً ما أسمع عبارات إيجابية لكن ربما لكثرتها لم تعد تؤثر في قلوب الناس , تزدحم جداولنا بالأعمال القائمة أو المؤجلة و نقول دوماً سنفعل و نفعل و لألف سبب وهمي لا نفعل أي شيء , نحن صنعنا دائرة قاسية حولنا و أصبحنا نصدق كل ما يقال عن الصعوبات و لا نلتفت أبداً للإمكانيات المتاحة لدينا , كل من حولي لديهم تكليفات إجتماعية أو شخصية أو حتى هموم عامة يستيقظون عليها و حينما يحين موعد النوم هي ما يؤرقهم و ماذا بعد ؟ , ينتهي كل ما يتعبنا عاجلاً أم آجلاً كما أنتهت كل المحن التي مرت بنا سابقاً و أصبحنا نبتسم حينما نذكرها وربما نقول بأنها عبرت سريعة كالحلم  , إن مع العسر يسرا هل يوجد ماهو أصدق ؟

 تصميم : totya

قالب كيك

الخميس, يناير 7th, 2010

كتبت هذا الموضوع لاُضيف لذاكرتي أمر آخر يبدو طارئاً ؛ للأسف أصبحت مدمنة لتناول الكيك و أكون في أشد حالات ضعفي حينما أرى الكريمة البيضاء تفصل طبقتين من الخليط الهش و زينة خفيفة جداً على سطحه مهما و كيفما كان مذاقها أعتبرها لذيذة , أعلم و متأكدة من أن ذلك مرتبط بالحالة النفسية التي أمر بها حالياً وأعتبرته كعلاقتي مع لترات الماء التي أشربها بكثرة و لا يمكن أن أحصيها وذلك يحدث حين تفكيري بأمر معين أو غضبي و كل الإنفعالات التي تبدو أقوى مني , الآن أنا أفكر بالماء لم يكن أمر سيء حينما كنت علبة ماء متحركة لكن أصبح سيء جداً حينما أصبحت قالب كيك !