Archive for يناير, 2013

كل طفل فنان

السبت, يناير 26th, 2013

كل طفل فنان، المشكلة هي كيف تظل فناناً عندما تكبر.
All children are artists .The problem is how to remain an artist once he grows up
Pablo Picasso

فما تألف العينان فالقلب آلف

الإثنين, يناير 21st, 2013

حسناً , انتهت الامتحانات وتجاوزتها بمعدل معقول ويعادل ماقدمته أثناء هذا الفصل , قررت شراء هدية لنفسي واخترت متجر عزة فهمي بالتحديد لاختيار قطعة ما من هناك وحينما ذهبت وجدت العديد من القطع التي تحمل قصائد شهيرة كأنشودة المطر و شيء من رباعيات عمر الخيام لكن لم أجد ما كان في تصوري , إلا أن وجدت  هذا الخاتم أحببت تصميمه جداً و أحببت العبارة و أثرت بي وأحببت حجمه أيضاً فالعرض لا يتجاوز 1 سنتيمتر وباللونان الذهبي والفضي مما يجعل ارتداءه بشكل شبه يومي أمر ممكن , اخترته تقديراً لكل ما ألفت عيناي وجوده وأحببته في حياتي واستقر في قلبي . 

شاهدت رسوم ناجي العلي الأصلية على الطبيعة !

الإثنين, يناير 14th, 2013


ولدت حيث ولد المسيح بين طبرية والناصرة في قرية الشجرة بالجليل الأعلى أخرجونا من هناك وعمري عشرة سنوات عام 48 م إلى مخيم عين الحلوة بلبنان أذكر هذه السنوات العشر أكثر مما أذكر بقية عمري أعرف العشب والحجر والظل والنور هناك لا تزال صورها ثابتة في محجر العين كأنها حفرت حفراً .. أرسم لا أكتب أحجبه لا أحرق البخور ولكنني فقط أرسم .. إذا قيل أن ريشتي تشبه مبضع الجراح أكون قد حققت ماحلمت طويلاً بتحقيقه كما أنني لست مهرجاً ولست شاعر قبيلة .. أي قبيلة !
لست محايداً أنا منحاز لمن هم تحت لمن ينامون في مصر بين قبور الموتى ولمن يخرجون من حواري الخرطوم يمزقون بأيديهم سلاسلهم ولمن يقرأون كتاب الوطن في المخيمات .. أنا ناجي العلي رسام كاريكاتور عربي من فلسطين .

 

تواجدت يوم الخميس الماضي في الحي الثقافي ( كتارا ) في دولة قطر حيث يقام معرض بعنوان الشاهد لمبتكر شخصية حنظلة و أشهر فنان كاريكاتور في العالم و العالم العربي خاصة ؛ الفنان الراحل ناجي العلي والذي رسم أكثر من أربعون ألف رسم كاريكاتوري يعبر عن القضية الفلسطينية وتخاذل العالم العربي أمامها كذلك يعرض لوحات للفنان هاني مظهر لاتصال أعماله بشكل أو بآخر بالفكر الفني والفلسفي للفنان ناجي العلي , ويصادف العام 2012 الذكرى الخامسة والعشرون لاغتيال الفنان ناجي العلي الذي حصد العديد من الجوائز المهمة مثل القلم الذهبي للحرية , أحببت أن أزور هذا المعرض لأنها المرة الأولى التي تعرض فيها أعماله الأصلية في الشرق الأوسط و لمحبتي لأعماله التي تتسم بسمة مميزة تضيف لفن الكاريكاتور أهميهً على أهميته, أعماله تختصر آلاف المقالات و مئات المؤتمرات و الاتفاقيات في مساحة لا تتجاوز الثلاثون سنتيمتر ولم يحتاج لإخراجها سوى ورق أبيض و قلم أسود لكنه وضع فكراً مختلفاً أثر فيما حوله .

  أتاحت لي هذه الزيارة معرفة معلومات أكثر عن هذا الفنان القدير منها أن شخصية حنظلة لم تدر ظهرها منذ أول ظهور لها لأول مرة في صحيفة السياسة الكويتية و أنها ليست شخصيته الوحيدة فهو صور شخصية المرأة الفلسطينية (فاطمة ) التي تساند زوجها في مواقف و أزمات وانهيارات عديدة يمر بها بسبب عدم الاستقرار الأمني لبلاده  وشخصيات أخرى تكررت في أعماله , أثرت بي قصص محاولات اغتياله والتي كانت دليلاً على قوة أعماله وجرأتها , أتمنى أن يقام هذا المعرض في جميع الدول العربية لأهميته وتقديراً لإنجازاته العديدة .

حنظلة يعرف بنفسه :
عزيزي القارئ اسمح لي أن أقدم لك نفسي اسمي حنظلة .. اسم أبوي مش ضروري اسم أمي نجمة .. نمرة رجلي مابعرف لأني دائماً حافي .. جنسيتي أنا مش فلسطيني مش كويتي مش لبناني مش مصري .. محسوبك إنسان عربي وبس !
التقيت صدفة بالرسام ناجي كاره شغله لأنه مش عارف يرسم وشرح لي السبب كل مابيرسم يابيحتاج يازعيم ياوزارة ياسفارة وقال لي ناوي يشوف شغلة غير هالشغلة بعد ماطيبت خاطره وعرفته عن نفسي قلت له أنا مستعد أرسم عنه كاريكاتور كل يوم وفهمته إني مابخاف من حدا غيرالله واللي بدو يزعل يروح يبلط البحر .


عن فيلم ناجي العلي :

لم يكن مجرد فيلم جاد في مسيرتي كان دليلي الذي قادني الى مرحلة النضوج في زمن التردي السائد في معظم النتاج الفني سواء على المستوى السينمائي أو المسرحي او الموسيقى او حتى التلفزيوني  * نور الشريف .

يقال أن فيلم ناجي العلي الذي صدر عام 1992 من اخراج عاطف الطيب منع من العرض في بداية ظهوره وواجه حملة صحفية شرسة  (!) ووصف البعض تلك الفترة بأنها اسوء فترة مرت في حياة نور الشريف المهنية  , أحببت مشاهدته هذه الأيام لتكوين فكرة كاملة عن قصة حياة ناجي العلي ومن حسن الحظ وجدته على يوتيوب , أنصح بمشاهدته حيث أنه بالفعل لم يكن فيلماً عادياً يصور حياة فنان عربي بشكل مباشر ويركز عليها بطريقة مملة فهو يغير الكثير من المفاهيم ويرسخ فكرة أن الفن رسالة تحدث فرقاً عندما تكون صادقة و قوية ولا تقدم بخوف أو تردد .

* روابط متعلقة :

- كتاب كاريكاتور ناجي العلي

- مقال نور الشريف عن فيلم ناجي العلي

- الشاهد ناجي العلي حيّ رغم الغياب

ملاحظة :

الرسم أعلى الموضوع جرافيتي على أحد جدران رام الله في ذكرى اغتياله الخامسة والعشرين .

أحد اسباب سعادتي

الثلاثاء, يناير 8th, 2013

لا أجمل من أن ابدأ اجازة منتصف العام الدراسي برفقة هذه الكتب الملهمة ، وصلتني كهدية مميزة قبل أيام وسعدت كثيراً بها ، سأقول مرة أخرى .. أجمل الهدايا تصلني منك .

العيش خارج الحدود

الأحد, يناير 6th, 2013

 

وجدته صدفة وبدأته بشيء من الملل وهناك شيء أمسك بي كي لا أغلقه قبل أن ينتهي ، والمفاجأة أني بكيت تأثراً في منتصفه  ، أحببت أني شاهدته اليوم – أول أيام سنة ٢٠١٣ – تأثرت بتلك الايجابية التي ظهرت كزهرة من على سطح صخرة ! كمعجزة فريدة تهذب مشاعر اليأس والاستسلام التي تطرأ علينا بين الحين والآخر ، أحببت أن أضعه هنا ربما أساهم بنشره ولو بشكل بسيط ، مشاهدة ممتعة وكل عام وأنتم كما تحبون وأكثر .

-  معلومات أكثر عن المتحدثة على موسوعة ويكبيديا و الموقع الخاص.
- شكراً لقناة StepForward

تفاصيل سريعة

الأحد, يناير 6th, 2013

ثمانية أيام فقط وتنتهي امتحانات هذا الفصل الدراسي ، الفترة الماضية انشغلت باتمام الكثير من المهام المتعلقة بها أحببت في هذا الفصل دراستي لتاريخ الفن من جديد وبشكل مختلف ، أحببت أيضاً مادة التصميم والإعلان والتي ادرسها أيضاً الآن بطريقة جديدة عما سبق لي دراسته و لدي وجهة نظر بأن كل المواد وإن كان بها تكرار تضيف لي بحسب أسلوب الاستاذ و طريقته والمنهج المتقرر دراسته ، والذي لم أحبه كثرة متطلبات كل مادة مما جعلني أتمنى أن ينتهي هذا الفصل بسرعة وهاهي الأيام تمر ، آمل أن أعود بمواضيع جديدة أثناء الاجازة القادمة لأن لدي الكثير مما أود اضافته هنا في مكاني الذي أحب .