Archive for يونيو, 2016

مضت عشرة أعوام

الثلاثاء, يونيو 21st, 2016

هناك بحر من المواضيع التي تناولت أضرار المشروبات الغازية هنا أود أن أضيف إليها تجربتي الخاصة حيث مضت عشرة أعوام على امتناعي عن كافة المشروبات الغازية ، القرار الذي اتخذته عام ٢٠٠٦ في فترة كانت بالنسبة لي شيء أساسي خلال اليوم بمعدل علبة إلى علبتين أو بجانب وجبة الغداء على الأقل (!) ، بعد هذه التجربة توصلت إلى عدة نقاط فضلت كتابتها هنا للفائدة :
- أن العادات الغذائية لأي شخص يمكن أن تتغير عن طريق الاقتناع و الإرادة واستخدام البدائل المهم عدم الشعور بصعوبة ذلك .
- الامتناع عن المشروبات الغازية يقلل الرغبة في تناول السكر بشكل عام .
- المشروبات الغازية ذات علاقة مباشرة بزيادة معدل الأكل خلال اليوم و بالتجشوء وارتجاع المريء والصداع والكسل العام .
- تفقد أي وجبة سريعة نصف بريقها دون المشروب الغازي وتصبح عادية و غير ملفتة أو مفضلة .
- هناك شعور بالخفة حتى بعد تناول الوجبة لأن المشروبات الغازية تزيد من نسبة ثاني اكسيد الكربون في المعدة وينتج عن ذلك شعور بالثقل و عدم الراحة .
- تقل تسوسات الاسنان السطحية بشكل مدهش وملحوظ .
- ماهو البديل ؟ بالنسبة لي أي عصير .. شاي مثلج بنكهة أو بدون نكهة أو ببساطة كأس من الماء .
- الاحساس بالرضا عن اختيارات الطعام كتقدير لنعمة الصحة والجسم السليم .

ما أحببته في العودة للثمانينات

السبت, يونيو 11th, 2016

تعود بعض التصاميم إلى الحياة بعد اختفائها ، هذا ما يلاحظه من يتابع الموضه و الجديد في عالم المصممين ، منذ الصغر أحببت تصميم ( بلا كتفين off the shoulder ) وتحديداً منذ أن رأيته في فيلم الجميلة والوحش ارتبط هذا التصميم بفستانها الأصفر وربما هذا بعض ما يقال عن ذاكرة الطفل والقدرة على ربط الأشياء ببعضها ، بعد بحث سريع اكتشفت أن هذا التصميم انتشر بشكل كبير في العام ١٩٨٧م وارتدته الليدي ديانا في ذات العام .

 أعتقد أنه تصميم يعتمد على الخامات بشكل كبير فمن الممكن رؤيته أنيقاً على قطعة ما ومن الممكن أن نراه بشكل دون المستوى لاسميا حينما يكشف شيء من الملابس الداخلية أو يتم تنفيذه بقماش خفيف أو بقصة مبالغ بها فيجعل ممن ترتديه تظهر بمظهر المتعرضة لهجوم ما (!) ، لم أرى عرضاً لتصاميم هذه السنة دون أن أراه و هذا ما أحببته في العودة للثمنينات .

معك

الأربعاء, يونيو 8th, 2016

بحاجة إلى عمر آخر معك ، إلى استغلال كل لحظة لرضاك ولأجلك ، أنت الخبير بأمري و ما يسكن خاطري و فكري ، أنت يامن تشرع الأبواب بينك وبيني وتلغي كل الأوقات و كل ساعات الانتظار فأجيء إليك بموعد وبلا موعد ، ليس كمثلك شيء فأنت في كل الأزمنة و الأماكن حاضراً لا تغيب و ليس كلطفك شيء كرمك يملأني و نعمتك تشملني و من أنا لأتكبر على ما وهبتني أو استصغره ، لك الحمد والشكر شهر و سنة وعمر فوق العمر .